fbpx

أعراض التخصيب وكيفية معرفة حدوث الحمل

التخصيب هي عملية دمج البويضة مع الحيوان المنوي، حيث يتكون ما يسمى بالزيجوت، ويمكن حدوث التخصيب طبيعياً داخل الرحم أو عن طريق بعض المساعدات خارج الرحم، من خلال استخدام بعض الأدوات المساعدة مثل طفل الأنابيب، وإذا كان التخصيب طبيعياً داخل الرحم، فذلك يكون من خلال مرور حدوث علاقة حميمية وعن طريقها يمر الحيوان المنوي للرجل داخل قناة فالوب حتي يصل للبويضة ويقوم بتخصيبها، ويتم تحديد نوع الجنين منذ اللحظة الأولى لتخصيب الحيوان المنوي للبويضة، حيث يكون الجنين انثي إذا كان كروموسوم الحيوان المنوي x بينما إذا كان الكروموسوم y يكون الجنين ذكراً.

التخصيب

التخصيب هي القدرة على تخصيب الحيوان المنوي للبويضة لحدوث حمل، وتحدث فترة التخصيب بعد انتهاء الدورة الشهرية بأربعة أيام وتستمر فترة التبويض لمدة خمس أيام، وفي الخمس أيام تلك تنطلق البويضة من المبيض مروراً بقناة فالوب حتى تستقر في الرحم منتظرة الحيوان المنوي الصالح لتخصيبها، وقد ارتبط التخصيب بخمس أيام فقط نظراً لان البويضة لا تستمر في العيش أكثر من 48 ساعة، بينما الحيوان المنوي لا يستمر في البقاء في جسد الأنثي اكثر من خمس أيام، ثم يتخلص الجسم منه عن طريق أحلاله في الجسم ونزوله على هيئة إفرازات.

أعراض التخصيب

أعراض تخصيب البويضة

بعد حدوث التخصيب، تبدأ أعراض الحمل في الظهور، وتختلف أعراض الحمل من سيدة لأخرى، ومن اهم هذه الأعراض ما يلي:

  • غياب الحيض: عند تأخر الدورة الشهرية تبدأ المرأة في القلق، مما يجعلها تقوم بإجراء اختبار الحمل.
  • الم الثدي: تشعر المرأة بثقل في الثدي مع وجود الم شديد بهما عند لمسك وانتفاخها بشكل ملحوظ، ويحدث ذلك نتيجة لتغير الهرمونات في الجسم.
  • تقلب المزاج: عند حدوث حمل يحدث بعض التغيرات الهرمونية في الجسم، مما يجعل الحامل أكثر حساسية من قبل، وهذا يجعلها في أوقات تشعر بالحزن وأوقات أخرى تشعر بالسعادة دون أي سبب.
  • الانتفاخ: يمكن أن تشعر المرأة بالانتفاخ في بداية الحمل.
  • النفور من بعض الأطعمة: هناك بعض الأطعمة التي تبتعد عنها الحامل تشعر بالنفور من رائحتها، بينما يوجد بعض الأطعمة الأخرى التي تشتهيها.
  • الإمساك: عند حدوث تغيرات هرمونية في الجسم، يحدث تغير في حركة الجهاز الهضمي، مما يتسبب في حدوث الإمساك.

اختبارات الكشف عن الحمل

يحدث تطور للجنين في رحم الأم طوال اشهر الحمل، ومن المعروف أن الحمل يستمر لمدة لا تقل عن 40 أسبوعاً، ويتم تقسيم أشهر الحمل إلى ثلاث أقسام، وفي خلال فترة الحمل الأولى، يوجد بعض الفحوصات التي تقوم الحامل بها وهي كالتالي:

أعراض التخصيب

  • فحص البول: هناك بعض الاختبارات المنزلية التي يمكن من خلالها معرفة حدوث الحمل، وذلك من خلال الكشف عن وجود هرمون الحمل وذلك من خلال وضع بعض نقاط البول في المنطقة المخصصة في اختبار البول والانتظار لمدة عشر دقائق، ويتم استخدام الجهاز بعد مرور خمس أيام من انتهاء موعد الدورة الشهرية.
  • فحص الدم: يمكن عمل تحليل دم لمعرفة إذا كان هناك حمل أم لا، ويعتبر اختبار الحمل من أدق الاختبارات التي تظهر هرمون الحمل مباشرة وبدقة كبيرة.
  • فحص بالموجات الفوق صوتية: يتم استخدام الموجات الفوق صوتية والمنتشر باسم السونار، وذلك لمعرفة حدوث الحمل أم لا، ويتم استخدام السونار بعد مرور 7 أسابيع من تأخر موعد الدورة الشهرية، ليظهر بشكل واضح في السونار ويستخدم أيضاً في معرفة وضع الجنين وسلامة كيس الحمل والاطمئنان بشكل شامل عن صحة الحمل.

وفي النهاية يجب اتباع إرشادات الطبيب بدقة إذا أردت حدوث حمل بشكل سريع، إلى جانب تناول الأطعمة الغذائية المفيدة للجسم لاحتوائها على الفيتامينات التي تزيد من معدل الخصوبة.

اقرئي أيضًا

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X