fbpx

ارتفاع ضغط الدم للحامل أسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه

يعتبر ارتفاع ضغط الدم للحامل حالة مرضية خطيرة تستدعي الذهاب إلى الطبيب المختص للمتابعة، والعلاج، وقد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الكثير من المضاعفات التي قد تؤدي إلى وفاه الأم، أو الجنين، فينتج عنه وجود بروتين في البول، ومن خلال إنجاب ingaab نعرض لكم أسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل وأعراضه، وطرق علاجه.

أسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل

  1. الحمل متعدد الأجنة، أو وجود اختلافات وراثية للجنين.
  2. التوتر الجسدي، والنفسي، فالتوتر يعمل على ارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ، ولكي تتجنب المرأة تلك المشكلة عليها الابتعاد عن الأشياء التي تسبب لها التوتر.
  3. الوزن الزائد، أو الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري.
  4. عمر المرأة الحامل، فكلما زاد عمر المرأة زاد معها نسبة تعرضها لمرض ارتفاع ضغط الدم، فالمرأة التي يتجاوز عمرها الخامسة والثلاثون معرضة بشكل كبير للإصابة بهذا المرض.
  5. سبب مناعي، هناك حالات لا يتقبل جسم الحامل للجنين، أو الحيوانات المنوية للزوج، وتحدث هذه المشكلة في الحمل الأول، أو الحمل الأول من زوج جديد.
  6. عامل وراثي، من الممكن الإصابة بمرض ضغط الدم بسبب عامل وراثي، ففي حالة إصابة الأم، أو الأخت بهذا المرض فإن ذلك يضاعف من فرصة إصابة الحامل لنفس المرض.
  7. تسمم الجنين، أو الإصابة بتعفنات بولية.

ارتفاع ضغط الدم للحامل اسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه

أعراض إرتفاع مرض ضغط الدم للمرأة الحامل

  • فقدان الوعي، الشعور الدائم بالغثيان.
  • اضطرابات في الرؤية قد تصل إلى فقدان البصر لمدة مؤقتة.
  • آلام، وتقلصات شديدة في البطن.
  • الشعور بالصداع الدائم.
  • ارتفاع في وزن المرأة بشكل ملحوظ، وانتفاخ في الوجه، والقدم، ولكن لا يمكن الحكم من خلال ذلك الانتفاخ لأن هذا يعتبر أمر طبيعي أثناء الحمل، ولكن إذا زاد الانتفاخ بشكل ملحوظ على المرأة الحامل مراجعة طبيبها الخاص على الفور.

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

هناك حالتان يجب المقارنة بينهما لعلاج مرض ارتفاع ضغط الدم، وهي:

  1. الحالة الأولى: هي إذا كانت المرأة في مرحلة مبكرة من الحمل، فيكون العلاج عبارة عن أدوية، وعقاقير طبية يقوم بوصفها لها الطبيب لكي يساعدها على تخطي هذه المرحلة بسلام.
  2. الحالة الثانية: هي أن تكون المرأة قريبة من ميعاد الولادة المحدد لها، فيكون العلاج هو الولادة على الفور، لأنها تكون معرضة لحدوث نزيف، أو حدوث نوبات صرع.

المضاعفات الناتجة من إرتفاع ضغط الدم

  1. الولادة المبكرة، في بعض الحالات يجد الطبيب أن الولادة المبكرة هي الحل لمنع بعض المضاعفات الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، لأن ضغط الدم قد يؤثر على حياة الأم، والجنين في وقت واحد.
  2. انخفاض تدفق كمية الدم المتجهة إلى المشيمة، ويعتبر مشكلة خطيرة حيث أنه يدل على عدم حصول الجنين على كمية أكسجين كافية، وهذا قد يؤدي إلى حدوث إعاقة نمو داخل رحم الأم.
  3. انفصال المشيمة المبكرة، في حالة إصابة المرأة بمرض الإرتجعاج يزداد خطر الإصابة بانفصال المشيمة، حيث تنفصل المشيمة عن الرحم قبل انتهاء مدة للحمل، وذلك قد يهدد حياة المرأة الحامل، وجنينها في وقت واحد.
  4. الإصابة بأمراض القلب، فعند إصابة المرأة بمرض ارتفاع ضغط الدم يضاعف ذلك نسبة إصابة المرأة بأمراض القلب.
  5. أمراض الأوعية الدموية، حيث تؤدي معاناة المرأة من مشاكل الارتجاع إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية.
  6. ضرر الأعضاء الحيويّة في جسم المرأة، ففي حال عدم السيطرة على ضغط الدم ليكون ضمن الحدود الطبيعية قد يؤدي ذلك إلى الإضرار بعدة أعضاء حيوية في جسم المرأة الحامل، مثل القلب، الكلى، والدماغ، وقد يهدد ذلك حياة المرأة الحامل، والجنين في وقت واحد.

ارتفاع ضغط الدم للحامل اسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية منه

كيفية الوقاية من ارتفاع ضغط الدم للحامل

حتى الآن لا يوجد طرق أكيدة يمكن للمرأة إتباعها للوقاية من ارتفاع ضغط الدم، ولكن هناك عدة نصائح على المرأة إتباعها للحد من خطر الإصابة بهذا المرض، ومن أهم هذه النصائح الآتي:

  • متابعة ضغط الدم بصورة منتظمة، وذلك عن طريق قياسه بانتظام بشكل روتيني، وذلك بهدف الكشف المبكر لأي مرض خصوصاً مرض ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول الوجبات الصحية المفيدة، مثل الخضروات، والفاكهة.
  • تناول كمية كافية من المياه خلال اليوم، فالمياه ذات فائدة كبيرة جداً للحد من ذلك المرض.
  • الابتعاد عن التوتر، والقلق قدر المستطاع.
  • ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لفترة الحمل
  • الحفاظ على زيادة الوزن الصحي لفترة الحمل.

أقرئي أيضًا

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

X